أوجه الاختلاف بين الفويب VOIP وشبكات الاتصال العادية

أوجه الاختلاف بين الفويب VOIP وشبكات الاتصال العادية

في عصرٍ رقمي مثل العصر الذي نعيشه لم تعد شبكات الاتصال العادية كافيةً لأصحاب المؤسسات الكبرى، ذلك أنهم يرغبون في تقنيات حديثة تساعدهم على تقديم المزيد من الدعم للعملاء، ومن هنا ظهرت الحاجة إلى خدمة voip باعتبارها واحدة من أحدث التقنيات المستخدمة في مجال الاتصالات، لذا تابعوا معنا قراءة هذا المقال حتى تتعرفوا على أوجه الاختلاف بين VOIP والشبكات العادية، فبهذا الأسلوب سوف تتمكنون من استشعار الطفرة التي طرأت على مجال الاتصالات من خلال هذه التقنية الحديثة.

تعريف مبسّط بخدمة voip

قبل التطرق إلى أوجه الاختلاف بين خدمة voip وشبكات الاتصال العادية علينا أولًا أن نقدم تعريفًا مبسّطًا عن تقنية VOIP، فأول ما يجب أن نعرفه عن تلك الخدمة هي أنها تعني Voice Over Internet Protocol، أي إنها خدمةٌ مخصصةٌ لنقل الإشارات الصوتية عن طريق الاتصال بالإنترنت، ولعل هذا ما يجعلها مميزةً عن الاتصالات التقليدية التي يكون الاعتماد فيها قائمًا على خطوط الهواتف الثابتة.

حتى اللحظة قد يبدو الأمر غير مثيرٍ لاهتمام القارئ، ولكن سوف يزداد الاهتمام حينما نشير إلى أن تقنية VOIP لا تقوم بنقل الصوت فحسب، ولكنها في الوقت نفسه تقوم بنقل الفيديو، الأمر الذي يعزز من عملية التواصل بدرجةٍ كبيرة، وفي مقدور المؤسسات الكبرى الحصول على تلك الخدمة وغيرها من الخدمات التقنية عن طريق إنشاء حساب تجريبي مجاني لدى شركة 4tel.

voip ماهو؟

تعتمد خدمة voip على تقنيات تختلف تمامًا عن تلك التقنيات التي تستخدمها شبكات الاتصال العادية، ذلك أن VOIP تستخدم تقنية PST Packet Switching Technology، وهي التقنية التي تقوم بتقسيم الإشارات الرقمية إلى مجموعة من البيانات في هيئة حزم صغيرة، وحينئذ يمكن نقل تلك البيانات عبر اتصال الإنترنت، الأمر الذي يفضي إلى نقل الصوت والفيديو من دون وجود أي تأخير في نقل الإشارة بين أطراف المحادثة، هذا إلى جانب عدم وجود قيود على عدد الأفراد المشاركين في هذا الاتصال، أما عن الاتصالات التقليدية، فإنها تكون مقيدةً بإجراء الاتصال بين خطيْن فقط.

الخطوات التي تعمل بها أجهزة voip

هنالك مجموعة من الخطوات التي تتبعها أجهزة voip حتى تتمكن من إرسال الصوت والفيديو عن طريق الاتصال بالإنترنت، ويمكن تلخيص تلك الخطوات في تالي النقاط:

  • في بادِئ الأمر يتم تحويل الإشارات التناظرية Analog الخاصة بالصوت والفيديو إلى إشارات رقمية Digital – Discrete.
  • بعدها يتم ضغط الحزم الصوتية، الأمر الذي يَحول دون حدوث تأخير Time Delay عند انتقال الصوت إلى الطرف الآخر من المحادثة.
  • تبدأ الحزم الصوتية المضغوطة في الانتقال عبر الاتصال الذي حصل عليه العميل من خلال مزود خدمة الإنترنت ISP Internet Service Provider.
  • لن يفهم الطرف الآخر للمحادثة مضمون الصوت أو الفيديو طالما أنه ما زال في هيئته الرقمية، لذا يتم استقبال الحزم الصوتية، تحليلها واستخلاص ما بها من بيانات قبل أن يتم تحويل الإشارة الرقمية إلى إشارة تناظرية مجددًا ليفهمها الطرف الآخر.

ما الفرق بين الفويب VOIP وشبكات الاتصال العادية؟

هنالك العديد من أوجه الاختلاف بين خدمة voip وشبكات الاتصال العادية، وبطبيعة الحال جاءت تلك الاختلافات في صالح الفويب، الأمر الذي دفع المؤسسات الكبرى إلى الاعتماد على تلك التقنية، فمن خلالها سيكون الطريق ممهدًا لتطوير خدمات الدعم الفني التي تقدمها تلك المؤسسات لعملائها، الأمر الذي يساعدها على تحقيق التواجد الرقمي الفعّال، وربما يكون لتلك التقنية دورٌ في زيادة أرباح تلك المؤسسات، لذا سوف نعرض لكم من خلال قادم النقاط أبرز الاختلافات بين الفويب والشبكات التقليدية.

  • الفرق من حيث التقنيات المستخدمة لنقل الإشارات.
  • الفرق على مستوى تكلفة الاتصال.
  • الاختلاف من ناحية سهولة الاستخدام.

التقنيات المستخدمة في فويب والاتصالات التقليدية

  • كما أشرنا سلفًا، تعتمد خدمة voip على تقنية PST Packet Switching Technology، وهي التقنية الأحدث لنقل الصوت والفيديو من خلال الاتصال بالإنترنت، الأمر الذي يضمن جودة الصوت ونقاء الصورة بدرجةٍ كبيرة.
  • أما الاتصالات التقليدية، فإنها تعمل وفقًا لتقنية CSN Circuit Switched Network، حيث يتم نقل الإشارات الصوتية باستخدام شبكات من الأسلاك النحاسية، الأمر الذي يجعل جودة الصوت معرضةً للتأثر سلبًا تبعًا لمحددات عديدة منها ظروف تمديد تلك الأسلاك.

الفويب وشبكات الاتصال العادية: أيهما أقل تكلفة؟

بطبيعة الحال خدمة voip هي الخدمة الأدنى تكلفة إذا ما عقدت المقارنة بينها وبين شبكات الاتصال العادية، ذلك أن مكالمات الفويب تتم عن طريق اتصال الإنترنت، ما يعني أن التكلفة لن تكون موقوفةً على عدد الدقائق الخاصة بالاتصال، فالتكلفة ستكون ثابتةً -على الأرجح- حيث يتم أداء اشتراك شهري مقابل الاتصال بالإنترنت، أما عن الاتصالات التقليدية، فإنها تكون ذات تكلفة مرتفعة للغاية، وتواصل تلك التكلفة ارتفاعها إن رغب العميل في إتمام مكالمة دولية، لذا تكون مكالمات الفويب هي الخيار الأمثل في مثل هذه الظروف.

الفرق بين VOIP والشبكات العادية على مستوى سهولة الاستخدام

يمكن الاستفادة من خدمة voip عن طريق أجهزة محددة صُمّمت خصيصًا حتى تسمح بإجراء واستقبال هذا النوع من المكالمات، وقد تم تصميم هذه الأجهزة بأسلوبٍ محدد لمنح المستخدمين تجربة استخدام سهلة، ذلك أن هذه الأجهزة تكون مزودةً بواجهة رسومية تيسر على المستخدمين مهمة ضبط الجهاز.

أما عن أجهزة الهاتف العادية، فإن مستخدميها قد يواجهون العديد من الصعوبات، ذلك أن تلك الأجهزة قد صُمّمت بالطريقة التي لا تتيح سهولة ضبطها إلا من خلال المتخصصين.

اقرأ أيضا: الفرق بين الكول سنتر السحابي والتقليدي

المزيد من المميزات التي تمتلكها تقنية VOIP

نظرا لاعتمادها على الاتصال بالإنترنت، فإن خدمة voip تتفوق على الاتصالات التقليدية فيما يتعلق بقابلية التنقل، أي إن المستفيد سيتمكن من الاتصال بالإنترنت من أي مكان في العالم للاستفادة من تلك الخدمة، وذلك على عكس الاتصالات التقليدية التي تظل مقيدةً بالحدود الجغرافية.

تقوم الهواتف التقليدية بتقديم الخدمات الأساسية فحسب سواء خدمات إجراء المكالمات أو استقبالها، أما تقنية VOIP، فإنها تقدم المزيد من الخدمات إلى جانب الخدمات الأساسية، ذلك أنها تقدم خدمات البريد الصوتي، المكالمات الجماعية، وغيرها من الخدمات المميزة التي تعزز عمليات التواصل.

بالنظر إلى الطريقة التي تعمل بها تقنية VOIP، فإن التوسع بغرض إضافة المزيد من المستخدمين سيكون أمرًا غاية في السهولة، فكل ما يلزمنا حينئذ هو شراء المزيد من أجهزة voip، أما عن التوسع في الشبكات التقليدية، فإنه يكون أمرًا شاقًا، ذلك أنه غالبًا ما يتطلب إجراء تعديلات على البنية التحتية من خلال إتمام أعمال الحفر بهدف توسيع شبكات الأسلاك النحاسية المخولة بنقل الإشارات الصوتية.

الاستفادة من مكالمات الفيديو التي تقدمها تقنية VOIP

تفسح أجهزة voip المجال أمام مراكز الاتصال والدعم -الخاصة بالمؤسسات التجارية- لإجراء مكالمات الفيديو والمحادثات الجماعية، فمن خلال هذه الميزة سيكون في وسع أطقم هذه المؤسسات تحقيق العديد من الأهداف التي تنعكس إيجابًا على أداء المؤسسة، وذلك من خلال استغلال تلك الميزة فيما يلي:

  • تنظيم اجتماعات العمل التي تجمع بين فروع المؤسسة التي قد تكون بعيدةً جغرافيًا عن بعضها البعض.
  • عرض خدمات الشركة والاستفاضة في شرح مميزات تلك الخدمات لاستقطاب المزيد من العملاء.
  • تدريب الموظفين على الأنظمة الجديدة التي يتم إقحامها ضمن إطار عمل المؤسسة، وذلك من دون الحاجة إلى توفير قاعات للتدريب، وأيضًا من دون أن يتكبد الموظفين عناء الحضور لمقر التدريب.
  • إتمام عمليات المبيعات بالاعتماد على مكالمات الفيديو التي تجمع فريق المبيعات بالعملاء، وهو أمرٌ يمكن استغلاله بواسطة المؤسسات باختلاف أنواعها سواء كانت تلك المؤسسات تقدّم منتجات أو خدمات.

مما تقدم نكون قد أوضحنا لكم أوجه الاختلاف بين تقنية VOIP وشبكات الاتصال العادية، فمن المرجح أنكم الآن أصبحتم على دراية تامة بالقدر الهائل من المميزات التي يمكن الحصول عليها بالاعتماد على هذه التقنية القادرة على تطوير خدمات الدعم الفني المقدمة للعملاء.